حفل وورشة عمل تدشين الاستراتيجية الرابعة

دشنت إدارة الجودة والتطوير بمدارس الرشيد الحديثة الاستراتيجية الرابعة للمدارس للفترة من 2019 – 2022. التدشين جاء في احتفال حضره الأستاذ فيصل الزبيري رئيس مجلس الإدارة والأستاذ خالد قحطان المدير العام للمدارس ومدراء الفروع والإدارات ورؤساء الأقسام والوكلاء ومختصو الأنشطة وعدد من الموظفين الإداريين، كما حضره الأستاذ مختار الحمادي المستشار التربوي للمدارس، والدكتور صلاح عبدالجليل والدكتورة ماجدة الحمادي الخبيران في مركز الدراسات والبحوث.

الحفل افتتح بالنشيد الوطني، ثم استمع الحاضرون لآي من الذكر الحكيم. بعدها قدم الأستاذ مختار الحمادي عرضًا مفصلًا حول مسار الجودة في مدارس الرشيد الحديثة منذ تدشين الاستراتيجية الأولى سنة 2004 وصولًا إلى تدشين الاستراتيجية الرابعة، مستعرضًا الإنجازات التي تحققت، والعقبات التي ظهرت وكيف تم تجاوزها، مشيدًا بما وصلت إليه مدارس الرشيد كمدرسة تضع تحقيق الاعتماد المدرسي، وتنفيذ مبادئ الجودة الشاملة ضمن أولى أولوياتها. بعدها تحدث الأستاذ مختار عن الاستراتيجية الرابعة، والأسس التي ستقوم عليها، وآليات التقييم والتقويم المرتبطة بها. 

عقب العرض تحدث الأستاذ خالد قحطان المدير العام للمدارس عن أهمية الجودة في تسيير وتفعيل عمليات المدرسة المختلفة، شاكرًا جهود العاملين في المدارس، مذكرًا أن روح الفريق التي تسود بين العاملين كانت أهم عامل في نجاح تنفيذ الاستراتيجيات السابقة. الأستاذ فيصل الزبيري رئيس مجلس الإدارة في كلمته شكر الحاضرين جميعًا، لافتًا الانتباه إلى أهمية إعطاء جميع المجالات حقها، مذكرًا بأن الرشيد تميزت وتتميز بأنشطتها وبرامجها النوعية، وبتوفيرها بيئة تعليمية تعد الطلاب والطالبات لمواجهة صعاب الحياة. 

في ختام الحفل كرمت إدارة المدارس الفريق الذي أشرف على عملية التقييم الذاتي في ختام الاستراتيجية الثالثة.

عقب الاحتفال نظم قسم التخطيط بإدارة الجودة ورشة عمل للإدارات والفروع لمناقشة عملية التقييم للاستراتيجية الثالثة، وإعداد مؤشرات الاستراتيجية الرابعة. وأوضحت الأستاذة أسماء العديني رئيس قسم التخطيط وميسرة الورشة أهمية أن يتم استيعاب مجالات وأهداف الاستراتيجية، وتحديد المؤشرات الخاصة بها.

الجدير بالذكر أن مدارس الرشيد الحديثة تعتمد مبادئ الجودة الشاملة، ومعايير الاعتماد المدرسي ضمن جميع عملياتها، وتسعى دائمًا لتكون في الصدارة في هذا المجال. 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.